100 فرد من النخبة.. معلومات عن قوة المارينز المتوجهة لتأمين السفارة الأمريكية بالعراق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال مسؤولون أمريكيون إن البنتاغون أرسل اليوم الثلاثاء نحو 100 من مشاة البحرية الأمريكية إلى السفارة الأمريكية في بغداد لتعزيز الأمن بعد أن قام محتجون عراقيون غاضبون من الغارات الجوية الأمريكية على قوات "الحشد الشعبي" التي تدعمها إيران في العراق وسوريا باقتحام مجمع السفارات.

وقال وزير الدفاع مارك إسبير في بيان صدر في وقت سابق اليوم الثلاثاء إن القوات الجديدة ستساعد على "ضمان أمن سفارتنا وأفرادنا العاملين في بغداد".

وجاء بيان إسبر في حين أظهرت لقطات تلفزيونية العشرات من المتظاهرين يقفون على طول جدران مجمع السفارة وألقوا عليها الحجارة.

وبحسب "ستارز آند سترايبس" وهي صحيفة يصدرها الجيش الأمريكي، قال مسؤول أمريكي إن مشاة من الكتيبة الثانية من مشاة البحرية السابعة تم نقلهم في وقت مبكر بعد ظهر الثلاثاء من القاعدة الأمريكية في الكويت إلى السفارة في بغداد.

وبحسب صحيفة الجيش الأمريكي كان المارينز في الكويت مكلفين كفريق الاستجابة للأزمات التابع لفيلق في منطقة القيادة المركزية الأمريكية.

وتم تدريب الوحدة خصيصًا للاستجابة السريعة للقضايا التي تنشأ في تلك المنطقة، والتي تشمل الشرق الأوسط وأفغانستان.

وصور البنتاغون اليوم الثلاثاء قيام قوات المارينز بتذخير بنادقهم وتحميلها استعدادا للانتقال إلى العراق عبر طائرة  MV-22 Osprey.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إن تدفق القوات جاء بعد "اسعراض القوة" الذي أجرته طائرتا هليكوبتر من طراز AH-64 من طراز Apache.

 وقال المسؤول إن الأباتشي ستظل متاحة للمساعدة في تأمين السفارة طالما كانت هناك حاجة لذلك، وقد تم تجهيز المزيد من القوات للتحضير للنشر إذا لزم الأمر.

ومع ذلك، فإن المسؤول لم يكشف عن عدد القوات الموجودة في السفارة الآن.

وقال المسؤول إن قوات الأمن العراقية ساعدت في السيطرة على الوضع الذي لم يسفر عن مقتل أي شخص حتى ظهر يوم الثلاثاء.

© REUTERS / U.S. MARINE CORPS

المارينز الأمريكيون المكلفون بقوات المهام الجوية البري الخاصة يستعدون لتأمين السفارة الأمريكية في بغداد من قاعدة في الكويت

وقال إسبر في بيان "كما هو الحال في جميع الدول، نعتمد على قوات الدولة المضيفة للمساعدة في حماية أفرادنا في البلد، وندعو حكومة العراق إلى الوفاء بمسؤولياتها الدولية في القيام بذلك". وأضاف "تواصل الولايات المتحدة دعم الشعب العراقي وعراق حر يتمتع بالسيادة والازدهار".

وقال مسؤول أمريكي ثان إن المبنى الرئيسي للسفارة لم ينتهك وأن الاحتجاج - الذي يتألف في معظمه من ميليشيات  الحشد الشعبي بدا وكأنه "يهدأ بعض الشيء".

وقال المسؤول، الذي تحدث أيضًا عن عدم الكشف عن هويته ، إن الولايات المتحدة اعتبارًا من يوم الثلاثاء "لم تخطط لإخلاء السفارة".

ومع ذلك، أشارت تقارير إعلامية من العراق إلى أن بعض الأفراد على الأقل أقاموا معسكرات خارج أرض السفارة.

© REUTERS / U.S. MARINE CORPS

المارينز الأمريكيون المكلفون بقوات المهام الجوية البري الخاصة يستعدون لتأمين السفارة الأمريكية في بغداد من قاعدة في الكويت

وذكرت وكالة أسوشيتيد برس أن المتظاهرين "كانوا يعتزمون تنظيم اعتصام".

وجاءت الاحتجاجات بعد يوم واحد من تعهد مجموعات من "الحشد الشعبي" العراقي بالانتقام في أعقاب الضربات الجوية الأمريكية التي وقعت يوم الأحد على خمسة مواقع في العراق وسوريا تضم قوات ألقى المسؤولون الأمريكيون باللوم عليها في الهجوم المميت على كركوك ونحو عشرة هجمات مماثلة على قواعد أمريكية وقوات التحالف المحاربة لتنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) في العراق.

وقتلت الغارات الأحد ما لا يقل عن 25 من رجال "الميليشيات"، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

ونقلت الولايات المتحدة نحو 14000 جندي إلى الشرق الأوسط منذ شهر مايو/ أيار بسبب إيران.

© REUTERS / U.S. MARINE CORPS

المارينز الأمريكيون المكلفون بقوات المهام الجوية البري الخاصة يستعدون لتأمين السفارة الأمريكية في بغداد من قاعدة في الكويت

وتتألف هذه القوات إلى حد كبير من مجموعة من ضباط حاملات الطائرات التابعة القوات البحرية وأفراد وقاذفات قنابل وطائرات مقاتلة وجنود ووحدات الدفاع الجوي والصاروخي التي تم إرسالها لتعزيز حماية القوات. وقال مسؤولون دفاعيون إن معظم القوات البرية أرسلت إلى السعودية.

وللولايات المتحدة حوالي 5200 جندي في العراق.

المصدر
سبوتنيك

أخبار ذات صلة

0 تعليق