العثور على عظام حيوان عاش قبل أكثر من 140 قرناً!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
عثر علماء في المكسيك على 800 عظمة تعودُ لحيوان "الماموث"، الذي عاش قبل 140 قرناً، في اكتشافٍ اعتبروه الأكبر من نوعه حتّى الآن.

و"الماموث" حيوان من الثدييات يشبه الفيل إلى حدّ كبير من حيث الشكل، وقد عاش قبل انقراضه في مناطق أوروبا الوسطى والأميركيتين.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن علماء من معهد مكسيكي متخصص في الأحفوريات قولهم إنّ العظام التي تم العثور عليها وسط المكسيك تعود إلى 14 حيواناً من "الماموث".


واكتشفت العلماء عظام هذه الحيوانات الثديية الضخمة جدا في تولتيبيك في ولاية مكسيكو وسط البلاد، على بعد حوالي 45 كلم من العاصمة.
ويرى العلماء المختصون في الأحفوريات أنّ ما لا يقلّ عن 5 قطعان من الماموث كانت تعيش في تلك المنطقة التي كانت مأهولة بالبشر أيضاً، وحيوانات أخرى.

ولا يعد هذا الاكتشاف الأول في المكسيك. ففي السبعينات، وخلال حفريات لبناء قطار الأنفاق في مكسيكو، عثر على بقايا "ماموث" شمالي العاصمة.

وبينما ترجع دراسات سبب انقراض "الماموث" إلى الصيد الجائر من قبل الإنسان لهذا الحيوان، وتقول أخرى إن سبب انقراض الماموث التغير المناخي.

لكن العديد من التحليلات الخاصة بالكربون المشع لعظام "الماموث"، أثبتت أن الإنسان لم تكن له يد في انقراض الحيوان.

المصدر
لبنان 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق