صور.."ياسمين" تستغيث لاستعادة ابنتها بعد خطفها.. "نفسي أحضنها"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

علاقات و مجتمع

ياسمين حمدي تحلم بعودة ابنتها

الأخبار المتعلقة

  • ترتيب "حضانة الطفل" في الشرع حسب "المذاهب الأربعة"

  • "ليه مخلّيَّه الواد دا هنا؟".. مديرة حضانة الطفل آدم تكشف عن معلومة جديدة تبرأها من التنمر

  • "سيدات ضد قانون الأسرة".. يرفض مقترحات "القومي للمرأة" في حضانة الطفل

  • آباء وأمهات عن الموافقة على مقترح نقل حضانة الطفل للأب: "بشرة خير"

لم تتخيل ياسمين حمدي، أن حياتها بعد الزواج ستنقلب رأسا على عقب، حيث تعرضت لأنواع مختلفة من الإيذاء النفسي بسبب الخلافات بينها وبين زوجها، ولعبت أم الزوج دورًا كبيرًا في المعاناة التي تعيشها الآن.

عندما رفض زوج "ياسمين"، طلاقها لجأت إلى الخلع، ورغم حصولها على حضانة الطفلة، قام بخطف الطفلة إلى مكان مجهول، ورغم حصولها على حكم بضم طفلتها لكن لم ينفذ حتى الآن.

تحلم برؤية طفلتها التي لم تتجاوز عامها الأول، الذي قرر والدها حرمانها من أمها لعقابها على طلبها الطلاق، لم تجد الأم المكلومة وسيلة لإعادة ابنتها سوى الاستغاثة عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".

تروي "ياسمين" لـ"هُن"، المعاناة التي تعيشها: "كنت على خلاف مع جوزي ولما رفض يطلقني لجأت للخلع بعدها أهله ضربوني وأخدو بنتي اللي عمرها سنة ونص غصب عني".

21 يومًا وهي تبحث عن ابنتها في محاولة للتفاهم مع والدها وإعادتها: "حاولت بكل الطرق أرجع بنتي والإجابة اللي كنت بسمعها من أبوها البنت مش عندي وبعدين يعمل بلوك على أي وسيلة بكلمه عليها".

لجأت "ياسمين" للقانون لإعادة ابنتها يوليا يحيى، المصابة بفيروس سي، وحررت محضرا رقمه 7629، نيابة بندر شبين الكوم: "طلع قرار من المحامي العام بضم الطفلة ولحد النهاردة مش عارفة أرجعها لأنها في مكان مختلف عن محل إقامة الأب".

بصوت ملؤه الشجن، لم تتمنى الأم سوى رؤية ابنتها ومساعدتها على استعادتها: "بقالي 21 يوم معرفش حاجة عن بنتي نفسي أحضنها، قلبي بيوجعني عليها وربنا ما يحكم على حد".

المصدر
هن

أخبار ذات صلة

0 تعليق