صنعاء والموت والميلاد

الشاهد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قصيدة رائعة نظمها شاعر اليمن المبدع عبدالله البردوني في العام 1970 وكأنه قد ألفها منذ أيام, فهي تعطي صورة صادقة ودقيقة عن صنعاء اليوم.

ولدت صنعاء بسبتمبر
كي تلقى الموت بنوفمبر
لكن كي تولد ثانية
في مايو … أو في أكتوبر
في أوّل كانون الثاني
أو في الثاني من ديسمبر
ما دامت هجعتها حبلى
فولادتها لن تتأخّر
رغم الغثيان تحنّ إلى
أوجاع الطلّق ولا تضجر
ينبي عن مولدها الآتي
شفق دام فجر أشقر
ميعاد كالثّلج الغافي
وطيوف كالمطر الأحمر
أشلاء تخفق كالذكرى
وتنام لتحلم بالمحشر
ورماد نهار صيفي
ودخان كالحلم الأسمر
ونداء خلف نداءات
لا تنسى «عبلة» يا «عنتر»
أسماء لا أخطار لها
تنبي عن أسماء أخطر
هل تدري صنعاء الصّرعى
كيف انطفأت ؟ ومتى تنشر؟
كالمشمش ماتت واقفة
لتعدّ الميلاد الأخضر
تندى وتجف لكي تندى
وترفّ ترفّ لكي تصفر
وتموت بيوم مشهور
كي تولد في يوم أشهر
ترمي أوراقا ميتة
وتلّوح بالورق الأنضر
وتظلّ تموت لكي تحيا
وتموت لكي تحيا أكثر
عبدالله البردوني

أخبار ذات صلة

0 تعليق