"الدلتا هتغرق".. تعليق جديد من الأرصاد بشأن تأثير حرائق غابات الأمازون على مصر (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
قال الدكتور شاكر أبو المعاطي، رئيس قسم الأرصاد، إن غابات الأمازون تمتص ثاني أكيد الكربون، وهي بمثابة فلتر رباني لتنقية الجو والطقس، وحرض هذه الغابات تزيد من تأثر ظاهرة الاحتباس الحراري، مما سيزيد من وتير ذوبان الجليد في القطبين الجنوبي والشمالي، وزيادة ارتفاع درجة الحرارة.


وتابع أبو المعاطي، خلال حواره مع فضائية "الحدث اليوم"، مساء السبت، أن حرق هذه الغابات سيزيد من سرعة غرق الدلتا في مصر، معقبًا: "هناك ذوبان كم هائل من الجليد في القطبين، وبالتالي سيختلط الماء العاذب بالمالح، وهذا سيحدث مشكلة كبيرة في العالم، وستغرق مساحات كبيرة من الأرض بسبب ارتفاع منسوب المياه".

وأضاف أن احتراق غابات الأمازون ليس حريقًا عاديًا، وسيحدث تأثيرًا على جميع أنحاء العالم، سواء ارتفاع نسبة الجفاف، وانخفاض نسبة خصوبة الأرض، وتغير حركة الامطار.

ولفت إلى أن مصر من الدول التي ستتأثر بشدة بالتغيرات المناخية، خاصة أن أفريقيا مناخها هش، وسيتأثر بصورة كبيرة بالتغيرات المناخية، في ظل قلة المساحات الخضراء.

من جهته، قال الدكتور وفيق نصير، عضو البرلمان العالمي للبيئة، إن حرائق غابات الأمازون سيكون لها تأثير على العالم أجمع، بداية من تلوث الهواء، ونقص الأكسجين حيث أن هذه الغابات تمد العالم بـ20% من الأكسجين، مع زيادة أكاسيد الكربون، مما يتسبب في الاحتباس الحراري.

وأضاف نصير، خلال تصريحات صحفية سابقة، أن حرائق غابات الأمازون لها تأثير غير مباشر، مثلما حدث اليوم في المغرب من تساقط سيول وأمطار تسببت في غرق المغرب في سابقة لم تحدث من قبل، حيث أن هذه الحرائق ساهمت في تكاثف السحب التي أدت لزيادة الأمطار في وقت غير متوقع فيه تساقط الأمطار في المغرب.

وتابع عضو البرلمان العالمي للبيئة، أن البيئة ليس لها حدود والتأثير يشمل العالم أجمع، موضحًا أن الأرصاد العالمية رصدت اليوم الخميس، نشوب 1600 حريق جديد وقع اليوم، ورئيس تشيلي تبرع بـ4 طائرات إطفاء حريق للبرازيل. 

وشدد على ضرورة أن يتم عمل اتفاقية دولية للبيئة يكون من ضمن بنودجها التغيرات المناخية والحفاظ على الثروات الطبيعية للكوكب والبحار والمحيطات والحيوانات والتنوع البيولوجي، مع السيطرة على الأسلحة النووية وخاصة في منطقة الشرق الأوسط.

وأطلقت المنظمة العالمية أفاز، المعنية بشؤون البيئة حملة كبرى، هدفها جمع أكبر عدد من التوقيعات على عريضة دولية ضخمة من أجل حماية غابات الأمازون، جاء فيها "خسرت الأمازون في العام الماضي أكثر من نصف مليار شجرة، أي ما يعادل مساحة ٥٠٠ ألف ملعب كرة قدم. 

أما اليوم، تأكل نيران لم نشهد مثلها من قبل الغابات مخلفة سحابة ضخمة من الدخان تحجب الشمس عن مدن عدة منذ أيام. 

ويحاول بعض النواب في الكونجرس البرازيلي الدفع باتجاه تشريع قوانين جديدة لحماية الغابة المطيرة، وتطالب مجموعات السكان الأصليين المجتمع الدولي دعمه من خلال ممارسة الضغوط اللازمة للدفاع عن أراضيهم".

وتقع غابات الأمازون في قارة أمريكا الجنوبية، في 8 دول، هي البرازيل وبوليفيا وبيرو والإكوادور وكولومبيا وفنزويلا وغويانا الفرنسية، ومن خلال تحليل قاعدة بيانات وكالة الملاحة والفضاء "ناسا"، اتضح تباين أعداد البؤر المحترقة - التي قيست بالكيلو متر - خلال أيام الأسبوع، بين الارتفاع والانخفاض.

وأصدرت سفارة البرازيل بالقاهرة بيانا رسميا، تؤكد فيه أن حرائق الأمازون ليست خارج السيطرة، وأكدت أنه على الرغم من الأزمة الاقتصادية، فإن مستوى الموارد المالية المخصصة لمكافحة الحرائق لايزال مشابهًا لما كان عليه في الأعوام السابقة. 

كما تقدم الحكومة البرازيلية، المزيد من الدعم في حالات الطوارئ، كما هو الحال في الدعم المقدم لولاية روندونيا التي شهدت حرائق ضخمة.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن دول مجموعة السبع تساعد الدول المتضررة من حرائق الأمازون، ووصفها بـ"رئة العالم".

هذا المقال ""الدلتا هتغرق".. تعليق جديد من الأرصاد بشأن تأثير حرائق غابات الأمازون على مصر (فيديو)" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق