نبيل نعيم: المقصود من الألعاب الإلكترونية خلق ثقافة عدوانية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال نبيل نعيم، الخبير في شؤون الجماعات الجهادية، إن الألعاب الإلكترونية لم تُصنع اعتباطًا، ولكن المقصود منها خلق ثقافة عدوانية تنشأ مع الطفل.


وأضاف "نعيم"، في مداخلة مع برنامج "المنصة"، المذاع على قناة الحدث اليوم الفضائية، أن أول التعليقات على حادث نيوزلندا الإرهابي، كانت الناس تقول إنها لعبة على الإنترنت.


وحذر من عدم مكافحة المتطرفين، مشددا على أنه إذا لم يؤخذون بالقوة، فإنهم سيقودون العالم إلى مهلكة الله وأعلم بنتائجها، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أي مبرر للعمليات التي تستهدف المساجد والكنائس.


حذر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية من خطورة "التطبيقات والألعاب الإلكترونية" التي تشجع على القتل والعنف، وهو ما ظهر في طريقة تصوير وعرض هجوم نيوزلندا الإرهابي، وما حدث بعده في البرازيل من اعتداء طلّاب على زملائهم بالقتل والجرح مُتأثِّرين بهذه الألعاب، مما يعكس خطر هذه الألعاب الرَّقمية، ومدى تأثيرها على سُلوكيات أولادنا وشبابنا.

ولفت المركز إلى أن بعض هذه الألعاب يشجع على الكراهية والعنصرية وازدراء الأديان، ما يستدعي ضرورة اهتمام الأهل والمربِّين والعلماء والأساتذة والدعاة وكل فئات المجتمع؛ بنشر وعي مجتمعيّ عام يقي أبناءنا مفاسد هذا النَّوع مِن الألعاب.

وقدم مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية عدة توصيات للوقاية من تأثير تلك التطبيقات والألعاب الرقمية الخطير، منها: مُتابعة الأبناء بصفة مُستمرَّة وعلى مدار السَّاعة، ومُراقبة تطبيقات هواتف الأبناء، وعدم تركها بين أيديهم لفترات طويلة دون ترشيد أو توجيه، وشغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النَّافعة والأنشطة الرِّياضيَّة المختلفة، والتَّأكيد على أهميَّة الوقت وضرورة استثماره فيما ينفعهم وينفع مجتمعاتهم، مع اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الوقائية لحجب هذه الألعاب التي تحرّضهم على العنف وتسهل سبل الوصول للجريمة.


ودعا المركز الآباءَ والأمهاتِ إلى مُشاركة الأبناء في جميع جوانب حياتهم مع توجيه النُّصح، وتقديم القدوة الصالحة لهم، وتنمية مهاراتهم وتوظيفها فيما ينفع، والاستفادة من إبداعاتهم، والتشجيع الدّائم للشَّباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء، ومَنْح الأبناء مساحة لتحقيق الذَّات، وتعزيز القُدُرات، وكسب الثِّقة، وتدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مُستقبلهم، والحثّ على المشاركة الفاعلة والواقعيّة في محيط الأسرة والمجتمع، وتخيّر الرّفقة الصَّالحة للأبناء ومُتابعتهم في الدّراسة من خلال التَّواصل المُستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة، والتَّنبيه على مخاطر استخدام الآلات الحادّة التي يمكن أن تصيب الإنسان بأذى جسدي، أو تصيب غيره، وضرورة صونه عن كل ما يؤذيه.

هذا المقال "نبيل نعيم: المقصود من الألعاب الإلكترونية خلق ثقافة عدوانية" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق