منوعات - 6 قواعد إتيكيت لتعامل الحما مع زوجة ابنها.. تزود الود وتقلل المشاكل - شبكة سبق

اليوم السابع منوعات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لك موضوعات من الموضعات المهمة التي يبحث عنها عدد كبير حيث تحلم كل أم بتكوين أسرة وحياة سعيدة مستقرة من خلال الاطمئنان على أبنائهم ومساعدتهم أحيانا في اختيار زوجة المستقبل وتقديم النصح والإرشاد لهم عن أسس الاختيار الصحيحة لزوجة المستقبل، ومن هنا تنشأ علاقة جديدة بين عائلتين، ومن ضمن أهم هذه العلاقات علاقة والدة الزوج "الحماة" بزوجة ابنها، لذلك يستعرض اليوم السابع مع خبيرة الإتيكيت هالة العزب إتيكيت تعامل الحماة مع زوجة ابنها لكي تكون هناك علاقة من الحب والنجاح.

وقالت خبيرة الإتيكيت في حديثها لـ"اليوم السابع:" لابد من مراعاة أنها عضو جديد انضم للأسرة وأنها جاءت من أسرة أخرى مختلفة لها قواعدها ونمط حياتها مختلف كثيرا عن قواعد ونمط حياة أسرة الزوج، ولابد أن تكون الحماة على علم أن زوجة ابنها فرد أساسي من العائلة".

 

احترام الخصوصية:

لابد أن تكون الأم على علم أن منزل الزوجية هو ملك للزوجة، فيعد ترك الابن مفتاحا احتياطيا للمنزل عند أسرته غير مقبول، وكذلك أن تدخل الحماة شقة الزوجية الخاصة بهم في حالة عدم تواجدهم وفي حالة الدخول للضرورة يفضل الاتصال قبل اتخاذ القرار، ويفضل أن تتعرف الحماة على طباع زوجة الابن ولا تحاول أن تتغير معها لأنها بمكانة ابنتها.

عدم التدخل في المشكلات المشتركة:

على الحماة أن تتجنب التدخل بالمشاكل الخاصة بالزوجين، وفي حالة التدخل يفضل أن تكون بطريقة حيادية لا تحاول أن تقف بجانب ابنها ومن الأفضل أن تتدخل بالخير والصلح.

إتيكيت تعامل الحماة مع زوجة ابنها في بيت العائلة:

ليس من حق الحماة أن تجبر زوجة ابنها على أن تكون معها في معيشة كاملة، فمن حق الزوجة أن يكون لها حياتها الخاصة وأن تدير حياتها كما هي تحب بدون تدخل من أحد أفراد العائلة.

تعاملها كبناتها:

في شراء الهدايا وفي الكلمات الجميلة والدعوات الصالحة وعدم التدخل في المشادات بين الزوجة وأخوات الزوج إلا بالكلمات الطيبة، وأيضًا يفضل أن تتقرب منها ومشاركتها الأفراح والأحزان.

المشاركة الحياتية:

 يجب على الحماة أن تشارك زوجة ابنها في التسوق وأخذ الآراء في الشراء وتبادل الزيارات والذهاب للنادي أو الزيارات الأسرية.

الثناء على زوجة الابن أمام الحاضرين:

 يفضل أن تظهر إيجابيات الزوجة أمام الحاضرين وغير مقبول الشكوى للابن من زوجته بدون سبب أو التحدث عن عيوبها بشكل مستمر حتى لا تفسد حياة ابنها، وأيضًا غير مقبول أن تبدى انتقادات على ملابسها أو الألوان أو تسريحة الشعر . وتقول :"لابد على كل حماة أن تعرف انها بزواج ابنها لن تجلب لها خادمة أو مساعدة لها ولكن زوجة ابنها هي فتاة من أسرة محترمة لتصبح أم وزوجة وحبيبة ولابد أن يكون هناك علاقة مبنية على تبادل الاحترام.


طرق تعامل الحماة مع زوجة ابنها

 

 

 

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر منوعات - 6 قواعد إتيكيت لتعامل الحما مع زوجة ابنها.. تزود الود وتقلل المشاكل - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو اليوم السابع منوعات
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

أخبار ذات صلة

0 تعليق