بالفيديو.. الذياب لـ «الأنباء»: 2000 بطاقة استفادت من ذبائح «الشامية والشويخ»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
  • «المواشي» وفّرت الأعداد الكبيرة فوراً ومن دون كتب فالمناسبة أكبر من الروتين
  • افتتاح فرع الشويخ السكنية (ج) قبل نهاية العام الحالي بحلة جديدة
  • تبديل ثلاجات السوق المركزي في الشامية والأرفف خلال الفترة المقبلة
  • إطلاق مهرجان الصيدلية بتخفيضات 70% أمس تزامناً مع أفراح الكويت

محمد راتب

جمعية الشامية والشويخ التعاونية عنوان التألق دائما، ليس بالخدمات النوعية التي تقدمها لزبائنها أو مساهميها وليس برقي أسواقها وفروعها وعراقة منتجاتها فحسب، بل بأفكارها التي لم تسبق إليها من قبل، ورهافة شعور القائمين عليها، وابتكار كل ما يلفت الانتباه، ويعزز من الانتماء الوطني، فعودة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى ارض الوطن ليست مناسبة عادية، وإنما هي عيد وطني بامتياز كان لجمعية الشامية والشويخ التعاونية نصيب من الاحتفاء به، ولكن بطريقة مختلفة عن كل الجمعيات التعاونية والكيانات الأخرى.

رئيس مجلس إدارة جمعية الشامية والشويخ التعاونية صالح الذياب قال لـ «الأنباء»: إننا دائما متميزون، ونقدم الأفضل في كل شيء، حتى في المناسبات الخاصة والعامة نضع بصمة استثنائية لم يسبقنا إليها احد، مبينا أن سماع نبأ عودة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى البلاد اشعل في عقولنا الأفكار فتوقدت لإيجاد فكرة غير مسبوقة، فكان لنا اجتماع عاجل مع أعضاء مجلس الإدارة لنتدارس الأفكار التي تبقينا في الصدارة، وتعبر لصاحب السمو عن مشاعرنا تجاهه وحبنا له، فانقدحت في ذهني فكرة تقديم الذبائح لله تعالى شكرا على إنعامه على الكويت بعودة صاحب السمو إلى أرض الوطن سالما معافى، فكان لنا السبق في ذبح 1000 خروف وتوزيعها على المساهمين الكرام والأسر المتعففة.

وأشار إلى أن جميع الكويتيين والمقيمين يعتزون بهذه العودة الميمونة، ولكل منهم طريقته في التعبير عنها، ولنا نحن طريقتنا التي احببنا ان تكون لفتة انسانية تتمثل في إيصال اللحوم إلى اسر منطقة الشامية والشويخ والأسر المتعففة ليكون دفعا للبلاء عن صاحب السمو، وشكرا لله على هذه المكرمة العظيمة، فالفرحة غمرت القلوب وملأت البيوت والشوارع.

وبيّن أنه فور إعلان الاقتراح على مجلس الإدارة وافق بالإجماع، فقد كنا على متابعة مستمرة لعلاج صاحب السمو في أميركا وحالته الصحية، وسرنا بشارات عودته والإعلان عن حالته الصحية وانه بخير وعافية، وهذا ليس خاصا بنا، فالجمعيات أيضا عبرت بطريقتها عن الفرحة والسرور من خلال الاحتفالات أو الورود، اما نحن في جمعية الشامية والشويخ فبحكم تاريخنا الحافل ولكوننا ثاني جمعية تأسست، فنحن سباقون في كل شيء، ولنا باع طويل في التميز والتفرد، وهو اقل ما نقدمه لصاحب السمو فنحن لا نوفيه جزءا من حقه علينا جميعا.

وفيما يتعلق بكيفية استقبال المساهمين وأهالي المنطقة للمبادرة، قال الذياب: ان الجميع يحتفلون بعودة صاحب السمو، فكانت الفرحة فرحتين، بحصولهم أيضا على نصف ذبيحة، حيث بلغ عدد بطاقات العائلة 2000 بطاقة جرى منح كل بطاقة نصف ذبيحة كاملة، كما ساهمت في إدخال الفرحة إلى الأسر المتعففة التي لا تقوى على شراء نصف ذبيحة في وقت واحد، فبهذا الفعل تميزنا على غيرنا، وكنا سباقين مقارنة بالجمعيات الأخرى، ونفخر بأن ما قمنا به هو أول مبادرة على مستوى الكويت إلى جانب عدد الذبائح الكبير والتوزيع بشكل مجاني.

وتابع: اننا نشكر ايضا شركة المواشي والقائمين عليها حيث كان لها موقف مميز معنا فمنذ الاتصال الاول بهم والحديث مشافهة عن الفكرة تم حجز 1000 رأس مباشرة ومن دون كتب، فالروتين تكسر أمام شعورنا جميعا بمحبة صاحب السمو، كما لم تقم شركة المواشي بالتخلي عن اي من الذبائح الخاصة بنا لأي جهة كانت، وهذا بحد ذاته احترام وتقدير لجمعية الشامية والشويخ وتاريخها الحافل.

وأضاف الذياب: ان مجلس الإدارة يعمل بروح الفريق الواحد وكخلية نحل لتوزيع الأضاحي، فهذه الفكرة خلقت روح المنافسة وعززتها، وكلما ازداد التجانس والتفاهم يكون عمل الفريق اكثر تميزا، فنحن نعمل كجسد واحد لمصلحة المساهم والجمعية والكويت.

وبسؤاله عن كيفية توزيع الذبائح على أصحاب بطاقات العائلة، ذكر ان الأمر منظم ولم يكن مفاجئا، حيث تم تقسيم البطاقات على 3 ايام، خلال فترتين صباحية ومسائية، وجرى حجز للأرقام والكراسي والمكان، ووجدنا التجاوب الكبير والراقي والتعاون المعتاد والابتسامة، وهذا ما نجده دائما من مساهمي جمعية الشامية والشويخ من خلال المناسبات والرحلات الاجتماعية، حيث لا نجد منهم إلا كل رقي في التعامل، موضحا انه جرى توزيع 400 حصة خلال الفترة الصباحية الاولى من يوم الأحد.

وردا على سؤال حول الخطوة المقبلة في مجال العمل الاجتماعي، بين الذياب: أننا دائما نبحث عن كل ما هو جديد وقريبا سنطلق حملة على الدواوين لتوزيع الهدايا، ولن نكشف عن التفاصيل حاليا، وإنما في وقتها، لكننا نعد بالأفضل والخير قريب جدا.

في إطار متصل حول المركز المالي، قال الذياب انه لا يمكن قراءة المركز المالي بشكل دقيق والحديث عنه إلا بعد نهاية السنة المالية، ولكنه مبشر، ولدينا مشروعان الأول لتبديل ثلاجات السوق المركزي في الشامية وتم توقيع العقد ومن المتوقع الانتهاء منه آخر العام الحالي، والثاني لتبديل الأرفف بالكامل بحيث تكون لدينا مساحات أوسع وسعة تخزينية اكبر، ونحن في طور تقديم الأوراق اللازمة ونتوقع الانتهاء منها خلال شهر.

إنشائيا، كشف الذياب عن انه سيجري افتتاح فرع الشويخ السكنية (ج) بعد الانتهاء من ترميمه من الداخل والخارج بشكل كامل في شهر ديسمبر المقبل، بحلة جديدة ومساحة أوسع حيث سيكون مميزا بكل المقاييس وسيقدم خدمات راقية لمرتاديه، فهو بحق فرع نموذجي بامتياز.

وفيما يتعلق بالجانب التسويقي، أوضح أن مجلس الإدارة مميز في هذا الخصوص، ويستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق أهدافه التسويقية، من خلال الاستفادة من الوتساب والانستغرام والتويتر والصحف، مشيرا إلى انه يجري تنظيم مهرجان تسويقي كل أسبوعين، ويتم حاليا بالتزامن مع توزيع الذبائح تنظيم مهرجان الصيدلية الذي انطلق امس بخصومات تصل إلى 70% على جميع المنتجات في الصيدلية.

واختتم بأن عودة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى البلاد أعادت البسمة والفرحة إلى الوجوه وحركت الأذهان نحو الكثير من الأفكار، معبرا عن سعادته الغامرة بما تم تحقيقه خلال الايام السابقة، وشاكرا لمجلس الإدارة الموافقة المطلقة على اقتراحه بذبح 1000 خروف ابتهاجا بسلامة صاحب السمو، سائلا المولى ان يديم على سموه الصحة والعافية وان يحفظ الكويت وشعبها.=

اليتامى: خلية نحل لتوزيع الذبائح خلال 3 أيام

أكد رئيس اللجنة الاجتماعية في جمعية الشامية والشويخ التعاونية نواف اليتامى أن توزيع الذبائح يتم على قدم وساق ووفق ما هو مخطط له بسلاسة ويسر، حيث تم تشكيل فريق عمل يعمل كخلية نحل لإتمام هذه المهمة وتوزيع الحصص بشكل كامل على مستحقيها الذين بلغوا 2000 بطاقة عائلة.

وبين ان التوزيع يجري في مركز شباب الشامية قطعة 8 على فترتين صباحية ومسائية، وتم توزيع الكوبونات ليحضر كل في موعده لضمان الانسيابية التامة والتوزيع الجيد وعدم التأخير، موضحا أن شركة المواشي تقوم بواجبها على اكمل وجه من خلال توفير الذبائح في سيارات التبريد الخاصة بها وتقديمها مجمدة لمستحقيها.

المصدر
جريد الأنباء الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق