الرئيس الباكستاني: الوحدة والوئام لمواجهة التحديات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

محمد راتب

أكد رئيس جمهورية باكستان د.عارف علوي على الوحدة والوئام بين صفوف الأمة لمواجهة التحديات والقضايا التي تواجهها البلاد لتحقيق الأهداف الوطنية للتقدم والازدهار.

جاء ذلك خلال رسالة بعث بها في حفل رفع العلم بمناسبة عيد استقلال باكستان في مقر السفارة بمنطقة الجابرية، حيث حث في يوم الاستقلال الثالث والسبعين جميع شرائح المجتمع على العمل بجد بغض النظر عن المصالح الفئوية او الفردية، ولعب دورهم المناسب في تقدم وتطور باكستان.

وهنأ جميع المواطنين في يوم الاستقلال قائلا ان أجدادهم قدموا تضحيات هائلة، وبسبب جهودهم العظيمة برزت باكستان في جميع أنحاء العالم كدولة مستقلة في 14 اغسطس 1947، مضيفا ان الحرية نعمة هائلة ويقع على عاتقنا مسؤولية تقديم باكستان كدولة ذات سمعة طيبة، دولة تقدمية ومزدهرة بين سائر الأمم، وتطوير باكستان وفق رؤية القائد الأعظم محمد علي جناح والعلامة محمد إقبال.

كما أكد الرئيس على الموقف المبدئي لباكستان بشأن قضية كشمير من خلال التأكيد على تقديم الدعم السياسي والديبلوماسي والأخلاقي الى الكشميريين، وفي الوقت الذي أعرب فيه عن رضاه عن النزعة الصادقة للوطنية والحرص على تنمية البلاد التي رعاها جيل الشباب قال انهم على دراية تامة بالأهداف والأهمية الكامنة وراء إنشاء باكستان.

وأشاد بأفراد الأمن والضباط الذين ضحوا بحياتهم في يوم الاستقلال لحماية الوطن الأم، مؤكدا ان يوم الاستقلال أعاد تنشيط الوطنية والرغبة في خدمه البلاد، في ظل موارد ضخمة وموقع جغرافي واستراتيجي، داعيا المواطنين الى الالتزام بخدمة الوطن بشغف متجدد وحيوية من خلال تحويل البلاد الى قطعة ارض متطورة ومزدهرة.

من جهته، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في رسالة بعث بها: يذكرنا هذا اليوم بالتضحيات التي لا مثيل لها التي قدمها أجدادنا لحماية قيمنا الدينية والثقافية والاجتماعية، وبالأهداف التي أدت الى إنشاء دولة إسلامية مستقلة.

وأضاف ان هذا اليوم يبعث في النفس النشاط لجعل باكستان تبرز بين الأمم كدولة كريمة وفق تصور القائد الأعظم محمد علي جناح لباكستان التقدمية، حيث يمكن للمرء ان يعيش حياة واحدة وفقا للمبادئ الذهبية للإسلام، وهي الدولة التي يمكن ان تزدهر بها المعايير الديموقراطية وسيادة القانون، حيث تميز الرحمة الروابط بين الدولة والمواطنين، وتحقيقا لهذه الغاية فإن دولة المدينة هي نموذجنا.

وتابع: لقد من الله تعالى على بلادنا بنعم كبيرة وموارد ضخمة ومستقبل مشرق ينتظرنا، ومبادئ القائد الأعظم للوحدة والإيمان والانضباط هي منارة للضوء والتغلب على التحديات التي تواجه البلاد، قائلا: دعونا نعيد تكريس أنفسنا اليوم لجعل باكستان دولة متقدمة ومزدهرة.

وأكد على دور الباكستانيين في الخارج وأنا واثق من انهم سيستمرون في جعلنا فخورين بجهودهم المتضافرة من أجل الخير الأكبر لوطنهم، كما أشيد بأبناء الوطن الذين ضحوا بحياتهم من اجل حماية الحدود الأيديولوجية والجغرافية للوطن الأم والحفاظ على حريته.

وزاد بأنه بالرغم من ان يوم الاستقلال هو يوم فرحة إلا اننا نشعر بالحزن لرؤية الكشميريين في جامبو وكشمير المحتلة يتعرضون لأسوأ أنواع القهر.

هذا المقال "الرئيس الباكستاني: الوحدة والوئام لمواجهة التحديات" مقتبس من موقع (جريد الأنباء الكويتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريد الأنباء الكويتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق