وزير البيئة لـ«الرياض»: دورنا للمرحلة المقبلة تنظيمي.. والاستثمار الزراعي مهمة القطاع الخاص

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال وزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن الفضلي في سؤال لـ»الرياض» عقب افتتاحه المعرض الزراعي السعودي 2019 أمس الاثنين؛ إن الاستثمار الزراعي يسأل عنه القطاع الخاص من المفترض توجيه السؤال للقطاع الخاص، مشيراً أن دور وزارة الزراعة تنظيم البنية المناسبة والقوانين.

وأوضح الفضلي أن برنامج المرشد الزراعي تم تطويره مع شباب ومختصين سعوديين وجامعات سعودية والوزارة تسعى دائما للقرب من العملاء وتحسين الخدمات المقدمة ودائما هناك مجال لتحسين الخدمات بشكل مستمر.

من جهة أخرى افتتح وزير البيئة والمياه والزراعة، م. عبدالرحمن الفضلي، «المعرض الزراعي السعودي 2019» الذي نظمته «شركة معارض الرياض المحدودة» تحت شعار «بالابتكار الزراعي نحقق حياة أفضل»، ويستمر خلال الفترة من 22 إلى 25 صفر 1441هـ الموافق 21 إلى 24 أكتوبر 2019 في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، وسط مشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة من الجهات ذات العلاقة، للتعرف على المساحات الاستثمارية التي يوفرها قطاع الزراعة السعودي، ومعايير الجودة العالمية التي يحققها في ظل رؤية المملكة.

وتجول الفضلي، بين أركان المعرض يرافقه فيها عدد من كبار المسؤولين للتعرف على أحدث التقنيات والآلات والحلول والخدمات المقدمة من نخبة الشركات المحلية والعالمية العارضة بلغت أكثر من 380 عارضًا 34 دولة بالإضافة إلى 9 أجنحة دولية مشاركة، وحققت النسخة الحالية للمعرض زيادة تقدر بـ 11 % في عدد العارضين مقارنة بالنسخة الماضية.

وشهد «المعرض الدولي الثامن والثلاثون للزراعة والاستزراع المائي والصناعات الزراعية»، إقبالاً لافتاً من الزوار الإقليميين والدوليين الذين يتطلعون إلى استكشاف الاتجاهات الناشئة والتطورات المتلاحقة التي يشهدها القطاع الزراعي السعودي، في ظل الدعم الحكومي اللامحدود لتنشيط الاستثمار الزراعي.

ويقام «المعرض الزراعي السعودي 2019» بالتزامن مع «المعرض السعودي للاستزراع المائي»، و «المعرض السعودي لتغليف الغذاء»، و «المعرض السعودي للأغذية العضوية»، وهو برعاية ماسية من «مزارع فقيه للدواجن»، وغرفة الرياض الشريك الداعم، والجمعية السعودية للزراعة العضوية الشريك الاستراتيجي لقطاع الإنتاج العضوي، والجمعية السعودية للاستزراع المائي الشريك الاستراتيجي لقطاع الثروة السمكية.

واستطاع «المعرض الزراعي السعودي 2019» أن يمثل علامة رئيسة للقطاع الزراعي في المملكة، نظرًا لتميز كل دورة من دوراته بموضوعات متنوعة وابتكارات مُختلفة، كما أسهم في فتح آفاق جديدة لتوظيف الفرص الزراعية الكامنة في خدمة مسار الأمن الغذائي والتنمية المتوازنة، واستكشاف الاتجاهات الناشئة والتطورات المتلاحقة التي يشهدها القطاع.

يشار إلى أن الصندوق الزراعي حدد عشرة شروط للمستثمرين الراغبين في تمويل مشروعاتهم الزراعية في الخارج، منها «أن تمتلك الشركة التي تتقدم بطلب للحصول على هذا القرض سجلا حافلا في مجال الزراعة أو شركة تابعة لهذه الشركة أو شركة مشروع مشترك تم إنشاؤها بين الأطراف، التي تملك سجلا حافلا بالنجاح في قطاع الزراعة، مدة العقد هي عشر سنوات باستثناء فترة سماح مدتها سنتين».

ومن الشروط أن يكون الحد الأدنى لمبلغ القرض المطلوب 93.7 مليون ريال، وأن يكون المشروع ذا جدوى اقتصادية قوية ومثبتة، وتصدير 50 في المئة من إنتاج المحاصيل كحد أدنى إلى السعودية.

وفيما يتعلق بالجهات الاستشارية لتقديم دراسات الجدوى، فقد حدد «الصندوق الزراعي» نحو 15 جهة استشارية معتمدة في عدد من دول العالم لتقديم دراسات الجدوى لمشروعات الاستثمار الزراعي في الخارج. يذكر أن صندوق التنمية الزراعية، أوضح في وقت سابق أنه قدم منذ نشأته حتى نهاية 2018 قروضا تجاوزت 50 مليار ريال شملت عدة مجالات زراعية.

وزير البيئة والمياه والزراعة خلال افتتاحه أمس العرض السعودي الزراعي 2019 (عدسة/ نايف الحربي)

المصدر
جريدة الرياض

أخبار ذات صلة

0 تعليق