وزير الخارجية التركي الأسبق: أردوغان فشل.. وحزبه يتآكل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«عكاظ» (جدة)

أكد وزير الخارجية التركي الأسبق يشار ياكش، أن حزب «العدالة والتنمية» فشل في تحقيق ما وعد به في سنواته الأولى، وبدأ يفقد قاعدته الشعبية، واتهم الحزب الحاكم بارتكاب أخطاء في السياسة الخارجية والاقتصاد. وكشف ياكش في مقابلة أوردها موقع «العربية.نت» أمس (الإثنين)، عن تراجع مؤشر حرية التعبير في تركيا، مؤكدا أنه يسير من سيئ إلى أسوأ.

وتوقع الوزير الذي طُرد من الحزب الحاكم عام 2014 لرفضه سياساته في الشرق الأوسط، أن يخسر حزب أردوغان المزيد خلال انتخابات 2023، ولفت إلى أن احتمال إجراء انتخابات مبكرة في تركيا، قد يصبح خياراً إذا استطاع أردوغان تقدير حجم الهزيمة المتوقعة لحزبه الحاكم خلال

هذه الانتخابات. واعتبر أن قرار إجراء أي انتخاباتٍ مبكرة في تركيا يعود لأردوغان، فإن استطاع الوصول إلى نتيجة مفادها أن حزب العدالة والتنمية الذي يقوده، سيخسر المزيد خلال انتخابات 2023، حينها سيلجأ إلى إجراء انتخابات.

وأوضح ياكش أن «داوود أوغلو وعلي باباجان يعارضان تدهور الأوضاع الاقتصادية والديمقراطية والحريات في البلاد، وقد تكون لديهما فرصة للفوز بالانتخابات القادمة على حساب الحزب الحاكم نتيجة فشله».

وانتقد عزل رؤساء ثلاث بلدياتٍ أكراد، معتبرا أن استبدالهم بأمناء ضد المبادئ الديمقراطية التي اعتاد حزب العدالة والتنمية أن يعتز بها في المراحل الأولى من حكمه، لافتاً إلى أنه عندما أنشأنا حزب العدالة والتنمية عام 2001، كنا نفضل نقل السلطة من قبل الإدارة المركزية للسلطات المحلية، لكن ما يفعله الحزب الآن هو عكس ما كان يروج له في السنوات الأولى من حكمه.

وشدد على أن التدخل التركي المباشر في سورية «خطأ منذ اليوم الأول». وقال: «لا ينبغي أن تتورط تركيا في الشؤون الداخلية لسورية، كان ينبغي لها أن تقصر مشاركتها على الجوانب الإنسانية للأزمة، أما إرسال قواتها البرية إلى دولة مجاورة، فهو أمر غير مقبول وفق القانون الدولي، وكان من الممكن أن تروج تركيا لمصالحها الوطنية في سورية من خلال تجنب التدخل العسكري المباشر في الأزمة.


المصدر
صحيفة عكاظ

أخبار ذات صلة

0 تعليق