قرية الثعالب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تمتلك اليابان العديد من ملاجئ ومحميات لحيوانات مختلفة صممت لحماية الحياة الفطرية ولجذب السياح كجزيرة الغزلان وجزيرة الأرانب، فهناك قرية الثعالب حيث يعيش هناك 6 أنواع مختلفة من الثعالب تمرح وتلعب معا، وتدخل في معركة من أجل جذب انتباه الزوار لهم للعب معهم أو لإطعامهم.

تولد صغار الثعالب في الربيع، وفي شهر مايو تتاح الفرصة للزوار لحملهم بين ذراعيهم ويتوفر في القرية كل وسائل الراحة للثعالب، من مستشفى خاص، ومنازل خشبية، وشارع الفنادق المخصص للنوم، إضافة إلى مقام الثعالب، حيث تتفاعل الثعالب مع البشر، وتحاول جذب أنظار الزوار للحصول على الطعام. وكما هي الحال في الغرب من حيث طبيعة الثعالب الماكرة، ففي اليابان يعتقد أن لها قوى غامضة أو أنها مرسلة من الإله "شنتو" إله الخصوبة والازدهار والأرز، ويحرص الكثير من السياح أو من السكان المحليين على زيارة هذه القرية للاستمتاع برؤية هذه الثعالب، فالثعالب تستخدم طبيعتها الماكرة لجذب انتباه الزوار بمحاولة اللعب أو الحصول على الطعام.

وقبل الدخول إلى المحمية، يتلقى الزوار محاضرة حول التعليمات الخاصة بالسلامة باللغة اليابانية وبها صور توضح الأفعال المحظور القيام بها أو الممنوعة، ففي الركن المخصص للعب مع الحيوانات، يمكن للزوار لمس الثعالب والأرانب والماعز والمهور، ومن الساعة الحادية عشرة صباحا حتى الساعة الثانية بعد الظهر يسمح الطقس وحالة الحيوانات الجسدية للزوار بإمكانية حمل الثعالب بين ذراعيهم، حيث يحظى هذا الخيار بشعبية كبيرة خاصة في الموسم الذي يمكن فيه حمل أشبال الثعالب.

هذا المقال "قرية الثعالب" مقتبس من موقع (جريدة الرياض) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرياض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق