القابضة للمياه: تم توصيل الصرف الصحى لأكثر من 60% من سكان المحافظات خلال 6سنوات - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - استقبل المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، اليوم، الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى، وچوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة فى مصر، وليزلى ريد مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر USAID فى إطار التعاون بين البلدين فى مجالات مياه الشرب والصرف الصحى، ومتابعة لأهم المشروعات التى تنفذها وكالة التنمية الأمريكية فى مصر.

 

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، أهمية قطاع المرافق والبنية التحتية، والتعاون الوثيق بين الوزارات المختلفة تحت مظلة رئاسة مجلس الوزراء لتطوير قطاع المرافق لاسيما فى مجالات مياه الشرب والصرف الصحى، والذى تولى له الحكومة المصرية أولوية قصوى، وتخصص له استثمارات ضخمة جدا لتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

وأكد المهندس ممدوح رسلان، على عمق العلاقات بين البلدين، والتعاون المستمر مع المؤسسات الدولية و USAID فى العديد من مشروعات المياه والصرف الصحى وبناء القدرات وتنمية مهارات العاملين، مشيرا إلى أن أحد ثمار هذا التعاون "محطة تنقية مياه الشرب بروض الفرج" والتى تعد من أقدم وأعرق محطات مياه الشرب.

 

واستعرض رئيس الشركة القابضة، التجربة المصرية فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، موضحا أنه تم إعادة هيكلة قطاع مياه الشرب وتأسيس الشركة القابضة عام 2004، لتكون الجهات التى تدير القطاع فى مصر حاليا هى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى، والجهاز التنفيذى، وهيئة المجتمعات العمرانية، والجهاز التنظيمى لمياه الشرب وحماية المستهلك، ويكون دور الشركة القابضة وشركاتها التابعة تنقية وتحلية ونقل وتوزيع وبيع مياه الشرب وتجميع ومعالجة والتخلص الآمن من مياه الصرف الصحي.

 

وأوضح أن رؤية الشركة القابضة هي الوصول إلى مستوى الصناعة العالمية في إدارة شركات مياه الشرب من خلال تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجيه، أهمها تقديم خدمة متميزة للعملاء، تحقيق التوازن المالى، تنمية وعى المواطنين بقضايا المياه، والارتقاء بمستوى الأداء المؤسسى، وتنمية الاستثمارات.

 

وأشار إلى أن نسبة تغطية مياه الشرب على مستوى الجمهورية تصل إلى 98%، حيث تقدر كمية المياه المنتجة حاليا بواسطة الشركات التابعة للشركة القابضة 24.5 مليون متر مكعب/يوم، وبلغت أطوال شبكات المياه 160 ألف كيلومتر وعدد المشتركين بخدمة مياه الشرب 16 مليون مشترك لتغطية 100 مليون مواطن.

 

وقال إن الدولة أولت قطاع الصرف الصحى أهمية بالغة حيث ارتفعت نسبة تغطية الصرف الصحى على مستوى الجمهورية ارتفاعا ملحوظا فى الست سنوات الأخير لتصل إلى أكثر من 61% من عدد سكان العام الحالي، حيث يتم معالجة 11.8 مليون متر مكعب/يوم.

 

وتابع أن الشركة حرصت على إعداد مخطط عام يوضح الاحتياجات المستقبلية من مياه الشرب حتى عام 2037، ويتم تحديث المخطط العام دوريا طبقا للاحتياجات من حيث التوسعات المستقبلية والتطور العمراني والسكاني.

 

وأكد أن الدولة تتوسع حاليا فى تحلية مياه البحر بالمحافظات الساحلية، بهدف عدم نقل مياه النيل إلى المناطق البعيدة حيث يستلزم مد شبكات بأطوال تصل لمئات الكيلومترات فضلاً عن التعديات على خطوط نقل المياه مما يؤدى إلى إهدار كميات هائلة من المياه.

 

وقال، أن جودة مياه الشرب أهم الأولويات، وهناك اكثر من جهة تراقب منظومة الجودة لمياه الشرب منها وزاره الصحة والبيئة والري والجهاز التنظيمي لمياه الشرب، والشركة القابضة من خلال معاملها سواء المركزية أو المتنقلة ومعامل المحطات والمعمل المرجعي لمياه الشرب، ويتم رفع اكثر من 3.5 مليون عينه سنويا للاطمئنان إلى جودة مياه الشرب، بالإضافة إلى وضع خطط سلامة ومأمونية المياه لتغطية جميع مراحل إمدادات المياه من المصدر إلى المستهلك والحفاظ على استثمارات الدولة وصحة المواطنين.   

 

وأكد رسلان علي الاهتمام برفع كفاءة المحطات، حيث بلغ عدد المحطات الحاصلة على شهادة الإدارة الفنية المستدامةـ TSMـ 200 محطة، وهى شهادة دولية تمنح فى مجال المرافق لتحسين أداء المحطات، و تدريب وتأهيل مهندسين من الشركة ليكونوا مفتشين على المحطات لمنح تلك الشهادة للمحطات التى تستوفى توافر المعايير اللازمة.

 

وأشار إلى أنه تم وضع خطة لتطوير منظومة تقليل الفاقد NRW والتي تهدف إلى تقليل الفاقد خلال المرحلة القادمة مع العمل على التوسع في تركيب العدادات مسبوقة الدفع ومنظومة الهاند هيلد ومنظومة ترشيد الطاقة.

 

ولفت إلى تحديث وتطوير معدات وسيارات الشركات التابعة، واستخدام سيارات الاصلاح بدون حفر واستخدامها فى المناطق الحيوية دون إعاقة الحركة المرورية من خلال شاشات تراقب عملية الاصلاح، بالإضافة إلى تحديث معدات وسيارات التعامل مع الأمطار، مؤكدا المتابعة المستمرة للبيانات الصادرة عن هيئة الأرصاد الجوية، وتنفيذ خطط الطوارئ وانتشار المعدات.

 

وعن تطوير الأداء المؤسسى، أوضح، أن الشركة أنشأت 4 مدارس ثانوية فنية لمياه الشرب والصرف الصحى، تؤهل خريجيها ليكونوا فنيين مدربين على أعلى مستوى للعمل فى هذا المجال، كما تتيح للمتميزين الالتحاق بكليات الهندسة، وبلغ عدد الخريجين 2240 حتى الآن، كما تم تنفيذ عدد من البرامج التدريبية لرفع كفاءة العاملين بالمجالات الإدارية والفنية باعتبار العنصر البشرى من أهم موارد تطوير الأداء.

 

وأكد أن الشركة القابضة تؤمن بأهمية بناء الثقة مع المواطنين، الهدف الذي يتم تحقيقه من خلال تطوير 171 مركز خدمة عملاء وتوحيد هويتها على مستوى الجمهورية بالإضافة إلى الخط الساخن 125 ، وإبلاغ قراءات العدادات واستحداث تطبيق الهاتف المحمول 125 لاستقبال الشكاوي وإشعار المواطنين بالأعطال والكسور،  وتنبيهات بمواعيد انقطاع المياه وأعمال الصيانة المخططة لشبكات المياه والصرف الصحى، والتواصل مع العملاء لنشر رسائل ترشيد استهلاك المياه ، كما أنه جارٍ تفعيل خدمة دفع الفاتورة باستخدام التطبيق.

 

وأضاف، رسلان، أن رفع الوعى العام بقضايا المياه أحد الأهداف الاستراتيجية للدولة بهدف ترشيد الاستهلاك والحفاظ على المياه وعدم اهدارها من خلال بعض السلوكيات الخاطئة، وانتجت الشركة بعض المواد الاعلامية للتوعية بكميات المياه المهدرة نتيجة التعامل الخاطئ وعدم الاستخدام الأمثل للمياه.

 

وتابع أن الشركة أولت اهتماما كبيرا باعادة استخدام مياه الصرف الصحى المعالجة فى زراعة الغابات الشجرية، للحفاظ على البيئة واستخدام الاخشاب فى انتاج الوقود.

 

كما شهدت الزيارة جولة داخل محطة مياه روض الفرج، وقال المهندس مصطفى الشيمى رئيس شركة مياه الشرب بالقاهرة، أن المحطة تقع على مساحة 22 فدان، وتقدر الطاقة التصميمة للمحطة ب 850 ألف م3/يوم، وتخدم "منطقة شبرا – روض الفرج – الساحل – المظلات – الزاوية – السيدة زينب – السيدة عائشة – تلال زينهم – الزمالك – وسط البلد – العباسية – الشرابية – ميدان الجيش"، ويبلغ عدد السكان المخدومين حوالى 5 مليون نسمة.

 

وقال السيد عاطف عبدالسيد، مدير برنامج دعم مياه الشرب والصرف الصحى بـ USAID  أن المحطة من أكبر محطات مياه الشرب بالقاهرة وتم انشاؤها منذ أكثر من 100 عام، وبفضل الصيانة المستمرة وأعمال الاحلال والتجديد تعمل بكفاءة حتى الآن، مشيرا أن المعونة الأمريكية قامت بعمل توسعات للمحطة عام 1984 من خلال انشاء المروقات، المرشحات، مآخذ العكرة، عنبر الطلمبات للمياه المرشحة، عنبر الكيماويات ، عنبر الشبة.


أخبار ذات صلة

0 تعليق