25 نوفمبر آخر موعد لتلقى مقترحات الاستثمار بالمحميات الطبيعية فى القاهرة والفيوم - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - قالت وزارة البيئة، إن يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020، آخر أيام تلقى مقترحات وطلبات ممارسة الأنشطة التنموية البيئية فى الموارد الطبيعية فى محميات المنطقة المركزية هى: وادي دجلة، والغابة المتحجرة بمحافظة القاهرة، ووادي الريان، وقارون بمحافظة الفيوم، بعد إعلان فتح باب الاستثمار بالمحميات الأربعة.

 

وطالبت وزارة البيئة، كل شركة أو مؤسسة أو فرد ممن يرغب في التقدم لممارسة الأنشطة التنموية البينية، التقدم بمقترح تنموى متكامل وفنى مالى واقتصادى، على أن يتضمن المقترح نوع الموارد المراد استخدامها ونوع النشاط والموقع الجغرافي والعوائد الاقتصادية المتوقعة.

 

واشترطت الوزارة أن يتم الإلتزام الكامل باستخدام الديكورات اللازمة، التي تظهر التراث الثقافي المصري داخل المحميات، وأن يتم الطهو وتقديم المأكولات والمشروبات التقليدية، من قبل أفراد المجتمع المحلي "بدوي - سيوي - عبابدي - بشارية -نوبيط"، بعمل مشغولات وهدايا تذكارية يدوية بالإضافة إلي فقرات للفلكلور التقليدي يكون محدد بتوقيتات، ويلتزم صاحب العطاء الراسي عليه المزايدة بتقديم الشاي البدوی بنكهات مختلفة ليكون معبرة بشكل كبير عن التراث التقليدي للبدو مثل شاي بالحبق والمرمرية والبردقوش والروزماري لتعريفهم بأهمية تلك النباتات وضرورة الحفاظ عليها.

 

وطرحت وزارة البيئة مجموعة من الأنشطة المقترحة لكل محمية من الأربعة، حيث اقترحت فى محمية وادى دجلة بالقاهرة 4 أنشطة، الأول: إدارة وتشغيل مركز الزوار والمبانى المُلحقة به، وتجهيز المطعم الموجود على الطراز البدوى أو السيوى، لتقديم الأطعمة التقليدية التراثية للسكان المحليين بالمحميات، من خلال الاستعانة بأفراد من المجتمع المحلي فقط، وإنشاء وتشغيل عدد مخيم بيئى "إيكولودج" علي مساحة 2000  متر.

 

وبمحمية الغابة المتحجرة، تطرح وزارة البيئة مقترح لتحويلها إلى مقصد سياحى بيئى ثقافى وترفيهى، من خلال إقامة مجمع غابة كثيفة للنخيل من المواد الطبيعية مُلحق به دورات مياه وبار لتقديم المشروبات الصحية، ومجمع للخيام البدوية يضم كافة أنواع الخيام، وفى محمية وادى الريان، اقترحت إنشاء غابة النخيل للسياحة الزراعية، وإعادة تأهيل مينى العيون الطبيعية لاستخدامه فى السياحة البيئية، وإدارة وتشغيل 2 متجر وبازار لعرض الحرف اليدوية للسكان المحليين.

 

 

 

 

 

 

 


أخبار ذات صلة

0 تعليق