فعاليات ناجحة لـ "أسبوع مصر الافتراضى" الأول بالتعاون بين القاهرة ولندن - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - شهد أسبوع مصر الافتراضى الأول الذى أقامته الجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA وغرفة التجارة المصرية البريطانية EBCC بالتعاون مع سفارة مصر فى المملكة المتحدة وإدارة التجارة الدولية البريطانية فى مصر (DIT)، فعاليات وجلسات نقاشية واجتماعات ناجحة، وفقا لبيان من السفارة البريطانية مساء اليوم.

وأقيمت فعاليات الحدث على مدار أربعة أيام من 9 وحتى 12 من نوفمبر الحالى كبديل لبعثة طرق الأبواب التجارية التى تقوم عليها الجمعية المصرية البريطانية للأعمال فى نسختها الخامسة هذا العام، وبعثة التعاون التجارى التى تقوم بها الغرفة المصرية البريطانية من المملكة المتحدة الى مصر.

وشهدت المناقشات عددا من التصريحات الهامة التى تتعلق بمستجدات الوضع الحالى على الساحة الاقتصادية، حيث قال الدكتور مصطفى مدبولى فى افتتاحية الفعاليات مصر حريصة على بناء شراكات قوية مع المملكة المتحدة، وهذا يتطلب منا التوافق على خطة عمل لتنفيذ المشروعات.

وشارك عدد من القياديين والوزراء وصناع القرار وتنفيذيين من القطاعين العام والخاص وعلى رأسهم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ونيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، الدكتور محمد معيط، وزير المالية، والمهنـدس طـــارق المـــلا، وزيـــر البتــرول والثــــروة المعدنية، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات، والدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، والسفير طارق عادل، السفير المصر فى لندن، ونيراف باتيل، نائب السفير البريطانى فى مصر، والمهندس خالد نصير، رئيس الجمعية المصرية البريطانية للأعمال، وإيان جاري، رئيس غرفة التجارة المصرية البريطانية.

فيما أشادت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ببرنامج الإصلاح الاقتصادى الذى ساهم فى تحسين جميع المؤشرات الاقتصادية وتعزيز مرونة الاقتصاد المصري. وأوضحت الدكتورة هالة السعيد، أن الاستثمارات الكبيرة فى البنية التحتية، "بين عامى 2014 و2019"، ساهمت فى تقدم مصر 62 مرتبة من المركز 114 إلى 52 فى مؤشر البنية التحتية المدرجة فى مؤشر التنافسية، إلى جانب ارتفاعها 90 نقطة لتصل إلى المرتبة 28 فى مؤشر جودة الطرق متقدمة من المرتبة 118.

فى حين أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن أداء الاقتصاد المصرى فى ظل جائحة «كورونا» فاق التوقعات، بشهادة المؤسسات الدولية، ومؤسسات التنصيف الائتماني، ومنها :«صندوق النقد الدولي»، والبنك الدولى أكد أن معدلات الدين للناتج المحلى انخفضت من 108٪ فى العام المالى 2016/ 2017، إلى 90.2٪ بنهاية يونيو 2019، و87٪ بنهاية يونيو 2020، رغم تحديات أزمة «كورونا»، بما يعكس نجاح استراتيجية إدارة الدين العام التى تستهدف تنويع مصادر التمويل، وتقليل أعباء خدمة الدين، وإطالة عمر الدين.

وعلى مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين فى مجال التجارة والصناعة، أكد الدكتور أحمد مغاوري، رئيس جهاز التمثيل التجاري، أن مصر والمملكة المتحدة ترتبطان بعلاقات اقتصادية استراتيجية تستند لتاريخ طويل من التعاون المشترك فى مختلف المجالات التجارية والصناعية والاستثمارية.

وأوضح أن السوق البريطانى يمثل أهم الاسواق التصديرية المستقبلية لعدد كبير من بنود المنتجات المصرية السلعية لما تتمتع به هذه المنتجات من ميزات تنافسية وقبول لدى المستهلك فى المملكة المتحدة خاصة بعد سريان اتفاق الشراكة التجارية بين البلدين والمنتظر التوقيع عليه قريباً، مشيرةً الى أن معدلات التبادل التجارى بين البلدين بلغت العام الماضى نحو 2.14 مليار جنيه استرلينى مقارنة بنحو 1.96 مليار جنيه استرلينى فى عام 2018.

ومن جانبه، أكد الفريق مهندس كامل الوزير على إهتمام وزارة النقل بمشروعات الجر الكهربائى السككى الصديق للبيئة مثل تنفيذ مشروعات القطار الكهربائى السريع (العين السخنة / العلمين) والقطار الكهربائى LRT ( السلام / العاصمة الإدارية الجديدة - العاشر من رمضان ) بالإضافة إلى مشروعى مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة والسادس من أكتوبر وغيرها من مشروعات الجر الكهربائى و التعاقد مع كيانات عالمية متخصصة لها خبرة فى مجال الإدارة والصيانة والتشغيل لهذه المشروعات وكذلك الاهتمام بمجال الاتوبيسات التى تعمل بالغاز والكهرباء الصديقة للبيئة مشيرا الى الاصرار على تحقيق ما أكدت عليه المنظمة البحرية الدولية IMO  من عمل المراكب والسفن الكبيرة التى تعمل بالغاز الطبيعى الاصطناعى (SNG) الصديقة للبيئة.

كما أوضح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ان استراتيجية الإصلاح الاقتصادى التى تبنتها الحكومة المصرية منذ نحو 6 سنوات ساعدت فى وضع الاقتصاد المصرى على الطريق الصحيح والحفاظ على ماحققه من تقدم فى مواجهة الاثار الحادة لجائحة فيروس كورونا المستجد والتى اضرت باقتصادات العديد من دول العالم، مشيرا الى ان الدعم القوى من الرئيس عبدالفتاح السيسى وجهود الحكومة قد ساهما فى قيادة مصر نحو بلوغ التوازن الصحيح مابين احتواء الجائحة واولويات التنمية.


بينما أكدت الدكتورة جولستان (سالى رضوان) مستشار وزير الاتصالات للذكاء الاصطناعى، أن مصر تشهد نموا سريعا فى مجال الابتكار الرقمى وريادة الأعمال، حيث استطاعت رغم ظروف جائحة كورونا، الحفاظ خلال النصف الأول من العام الجاري، على مركزها الأول فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فى جذب أكبر عدد من الصفقات الاستثمارية فى قطاع الشركات الناشئة، واحتلت المركز الثانى فى حجم الاستثمارات. كما أن الجهود التى قامت بها الدولة من أجل تطبيق التحول الرقمي، ساهمت بشكل واضح فى تقدم مصر 55 مركزا عالميا فى مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعي.

وعلى الجانب السياحي، تحدث وزير السياحة والآثار عن تجربة مصر الناجحة فى استئناف الحركة السياحية فى ظل تطبيقها لهذه الإجراءات والاشتراطات الاحترازية والوقائية، لافتا الى أنه زار مصر منذ أول يوليو حوالى 400 ألف سائح.

وصرح الدكتور أيمن عاشور نائب وزير التعليم العالي، أن مصر لديها خطة طموحة لتطوير الجامعات خاصة فى مجال البحث والابتكار التطبيقي، مشيرا إلى تزايد عدد الأوراق البحثية التى شاركت فيها المملكة المتحدة ومصر، مدعومة بالمبادرات الثنائية بين البلدين، حيث تعد المملكة المتحدة حاليًا رابع أكبر شريك تعاون بحثى دولى لمصر.

وعلى صعيد العلاقات الدولية والتعاون بين بلدان العالم، أكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، على أن كوفيد-19 أحدث تغييرا جذريا فى الفكر العالمى ومقاربة التعاون الدولى لأنه خلق حاجة ملحة لزيادة سبل التعاون والمؤازرة بين الدول للخروج من هذه المحنة التى ألقت بظلالها على جميع بلدان العالم، ولفتت المشاط إلى أن الدول الآن تتجه إلى ما يعرف بالاقتصاد الأخضر استجابة لتحقيق مطالب استدامة الموارد الاقتصادية وموارد البيئة، مشيرة إلى تركيز وزارة التعاون الدولى المصرية على تحقيق أهداف واضحة ومعلنة فى ثلاثة محاور وهى تنمية العلاقات التعاونية بين القطاعات من خلال منصة موحدة وقياس مدى تمكننا من تحقيق أهداف التنمية المستدامة كما وضعتها الأمم المتحدة ودعم فرص التعاون الدولى والشراكات مع كبرى الدول ذات المصلحة المشتركة.

قال السفير البريطانى فى مصر، السير جيفرى آدامز: " فى ختام أسبوع مصر الافتراضى، يسعدنى أن أرى التعاون الممتاز بين مصر والمملكة المتحدة. على كلا المستويين الحكومي، و مستوى العلاقات بين الشركات المصرية والبريطانية، فإننا نخطو خطوات كبيرة ونحقق نجاحات حقيقية. تستثمر الشركات البريطانية فى مصر بأعداد متزايدة، وأرحب بشكل خاص الدعم الذى أظهره على مدار الأسبوع عدد من الوزراء المصريين، لاسيما معالى رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي. إننى على ثقة من أنه حتى فى هذه الأوقات الصعبة، سيستمر تعاوننا فى الازدهار."

أخبار ذات صلة

0 تعليق