تقويم الأسنان .. ما هو السن المناسب للتركيبه وما هي أنواعه

تقويم الأسنان هو إحدى فروع طب الأسنان، يستهدف إصلاح مشاكل الأسنان وتشوهات الفكين، التي تؤثر على المظهر الخارجي للأسنان، والمظهر العام للإبتسامة الشخص، ومخارج ألفاظه، فكثير من الأفراد يشعرون بالضيق والحرج من إبتسامتهم، بسبب فراغات الأسنان أو خروج الأسنان خارج الفم بشكل مبالغ فيه أو بسبب تزاحم الأسنان لذلك يتجهون لإخفاء ضحكاتهم عند إلتقاط صور تذكارية، لذا سنتناول في هذا الموضوع تقويم الأسنان وأهم أنواعه والسن المناسب للتركيبه.

ما هو السن المناسب للتركيب تقويم الأسنان

يُفضل تركيب التقويم  قبل سن بلوغ العام 18 للفرد وبعد تبديل الأسنان أي من سن 11 إلى 17 وذلك لأن قبل  11 قد يكون مازال الطفل يغير أسنانه ولا يُنصح بتركيبه بعد عام ال18 وذلك بسبب ثبات عضم الأسنان فيكون من الصعب إجراء تغيرات في شكل أو حجم الأسنان ولكن يوجد حالات إستثنائية ولكن الطبيعي هو ثبات عضم الأسنان عند عام ال18 .

ما هي الحالات التي تستلزم تركيب تقويم الأسنان

  • بروز الأسنان العلوية الأمامية

تُعتبر حالة بروز الأسنان العلوية، أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للعلاج بالتقويم.

  • تزاحم الأسنان

فالأشخاص أصحاب الفك الضيق لا يملكون مساحة كافية للأسنان، وهذا يؤدي إلى تزاحمها.

  • الأسنان المطمورة أو المُنحشرة

فقد لا تظهر بعض الأسنان لدى البالغين نظرًا لنموها في غير موقِعها الأصلي.

  •  الأسنان غير المتماثلة

ويتمثل ذلك بعدم تطابق مركز الأسنان العلوية والسفلية لدى بعض الأفراد، وهذا يجعل الأسنان تبدو معوجة أو غير متماثلة.

  • الإطباق العميق

ويحدث عندما تُغطى الأسنان السفلية بنسبة كبيرة من الأسنان العلوية.

  • الإطباق المعكوس

ويحدث عندما تُطبق الأسنان العلوية إلى الداخل أكثر من الأسنان السفلية.

  • الإطباق المفتوح

ويحدث عندما لا تطبق الأسنان العلوية الأمامية على نظيرتها السفلية عند إغلاق الفم، وتكون هذه المشكلة في الغالب نتيجة عادة مص الإبهام من قِبل الطفل لفترة زمنية طويلة.

  •  مشاكل صحية أخرى

مثل الحاجة للتقويم كجزء من علاج حالات الشفة المشقوقة والحنك المشوق والحالات الطفيفة من انقطاع النفس النومي ففي الأخيرة يقوم أخصائي التقويم بصنع جهاز مماثل لواقي اللثة يمنع انغلاق مجرى التنفس أثناء النوم.

أنواع تقويم الأسنان

  • التقويم الثابت

يُعتبر التقويم الثابت النوع الأكثر استخدامًا، من أجهزة التقويم، ولا يستطيع المُصاب إزالته من تلقاء نفسه لأنه يتكون من دعائم تلتصق بالسطح الخارجي لكل سن وتوصل مع بعضها البعض بأسلاك، وفي هذا السياق يُشار إلى أن التقويم الثابت يُصنع غالبًا من المعدن وهذا ما يجعله واضحًا للعيان خاصة على الأسنان الأمامية، ولكن قد يوفر بعض أخصائي التقويم خيارات بديلة ذات تكلفة أعلى للمعالجة هذا الموضوع ومن أنواعه ما يلي.

  • التقويم الثابت الشفاف
  • التقويم الخزفي المصنوع من السيراميك
  • التقويم المعدني المُثبّت على الأسطح الداخلية للأسنان

وبشكلٍ عام يستطيع المريض تناول الطعام بشكل طبيعي بعد مرور عدة أيام على تركيب التقويم، ولكن يجدر تجنب بعض أنواع الأطعمة والمشروبات مثل السكاكر الصلبة والمشروبات الغازية و تناول العلكة والأطعمة الصلبة لأنها قد تؤذي الأسنان وتضر بالتقويم.

  • التقويم المتحرك

يُعالج التقويم المتحرك مشاكل صغيرة مثل إعوجاج الأسنان الطفيف أو مشكلة مص الإبهام، ولا يُسمح للمريض بإزالة الجهاز إلا عند تناول وجبات الطعام، وعند الحاجة لتنظيف الأسنان بالخيط أو تنظيف الجهاز نفسه، وقد ينصح الطبيب مريضه بإزالة الجهاز عند القيام بأنشطة معينة مثل العزف بأدوات النفخ الموسيقية أو ركوب الدراجة ونذكر من أمثلة أجهزة التقويم المتحرك.

  • منظمات الاستقامة
  • المثبتتات
  • مصدات الشفة والخد
  • الموسع الحنكي