كيفية التخلص من الإمساك .. والوقاية منه

سندس محمد

جميعنا نواجه الإمساك من فترة إلى أخرى ويُعرف على أنه إحدى اضطرابات الجهاز الهضمي التي تعد عرضًا لأمرض أخرى وليس مرضًا بحد ذاته، ومن الممكن أن تستمر الإصابة به لفترات زمنية قصيرة أو طويلة، ولأن حركة الأمعاء تختلف من إنسان إلى أخر فإنه من الصعب تعميم نمط الإمساك على الجميع فقد يُعاني المصاب بالإمساك من الإخراج بصعوبة أو الشعور بالألم أثناء خروج البراز الذي يكون قاسيًا وجافًا، أو قد يشعر بعدم خروج كافة محتوى الأمعاء من البراز.

ما هي أسباب حدوث الإمساك

ويحدث الإمساك لعديد من الأسباب منها ما يلي:

  • حركة البراز البطيئة جدًا عبر القولون حيث كلما كانت حركة الطعام عبر القناة الهضمية أبطئ كلما ازداد امتصاص القولون للماء أكثر مما يجعل البراز قاسي ويؤدي إلى جرح الشخص.
  • وقد يحدث الإمساك كذلك نتيجة عدم احتواء النظام الغذائي على كمية كافية من الماء أو الألياف، أو نتيجة انسداد الأمعاء مما قد يؤدي إلى ضرورة التدخل الجراحي.
  • عدم الانتظام في تناول الوجبات.
  • عدم الاستجابة للرغبة في التبرز.
  • عدم الذهاب للحمام بانتظام.
  • ضعف حركة الأمعاء لدى كبار السن.
  • عدم القيام بالرياضة.

    الشرخ الشرجي.

  • القولون العصبي.
  • بعض الأمراض مثل السكر، إنخفاض عمل الغدة الدرقية.
  • وبالرغم من أن الإمساك العابر أكثر شيوعًا إلا أن البعض قد يُعاني من الإمساك المزمن الذي يؤثر في قيام الشخص بمهامه اليومية والذي قد يسبب الإجهاد الشديد في محاولة للإخراج.

ما هو علاج الإمساك؟

في الغالب يعالج الإمساك من خلال تعديل نمط الحياة للشخص المصاب الذي يتضمن تغيير نوع الأطعمة التي يتناولها الشخص وتناول مشروبات صحية ، والإكثار من الحركة والرياضة، والقيام بتمارين تُسهل حركة الأمعاء، وقد يتم اللجوء في بعض الحالات إلى التدخل الطبي وإعطاء الأدوية لتسهيل حركة الأمعاء، كما قد يلجأ إلى التدخل الجراحي أيضًا، وسنذكر فيما يلي بعض النصائح والإرشادات.

يبدأ علاج الإمساك عادة بإجراء بعض التغييرات اللازمة لتسهيل حركة البراز في الأمعاء وتسريعها، وذلك من خلال اتباع نمط حياة صحي.

نصائح هامة للمصاب الذي يعاني من الإمساك نذكر الأتي.

1-الإكثار من تناول الألياف نظرًا لدورها في تكبير حجم البراز وتسريع عبوره في الأمعاء، فيبدأ المصاب بتناول كميات محددة من الخضار والفواكه الطازجة يوميًا، وكذلك حبوب القمح أو الخبر الكامل، ويجدر التنويه إلى أن تناول الألياف بمكيات كبيرة بشكل مفاجئ سيؤدي إلى الإصابة بالإنتفاخ وتكوين الغازات، لذلك من الضروري أن يكون إدخال الألياف إلى النظام الغذائي ببطء وبكميات مدروسة.

2-عدم إهمال الحاجة للإخراج وأخذ الفترة الزمنية الكافية لإخراج الفضلات دون الاستعجال أو صرف الانتباه.

3- ممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع، وذلك لأن الحركة تزيد من النشاط العضلي في الأمعاء، وعليه فإنه من الضرورة استشارة الطبيب المعالج بالحالة الصحية العامة للمصاب إن كانت تسمح له بممارسة الرياضة أم لا.

4-الإكثار من شرب الماء لتجنب الجفاف.

5- رفع القدمين على مقعد صغير أثناء استخدام المرحاض بحيث ترتفع الركبتين فوق مستوى الحوض فيتسهل بذلك خروج الفضلات.

6- استشارة الطبيب المعالج في حال كان الإمساك ناتج عن دواء معين يستخدمه المصاب، فقد يلجأ الطبيب إلى أن يستبدله كبديل أخركمثلُا أدوية الحديد يكون معظمها ذو تأثير كبير على الجهاز الهضمي وحدوث الإمساك.