عند أم ترتر .. تعرف على أصل المثل وقصة أم ترتر

يردد الناس دائمًا عبارة “ده عند أم ترتر” إشارة إلى أن هذا الشيء مستحيل ولا يمكن تحقيقه.

فتبادر إلى ذهن العديد سؤال واحد، من هي؟ ولماذا ارتبط اسمها بهذا المثل؟

حكاية أم ترتر

أم ترتر هي إمراء تدعى نفوسة كانت تسكن في حواري كرموز بالإسكندرية، واشتهرت بين جيرانها بلسانها السليط وكلامها القاسي.

كانت أم لولدين هم اسماعيل وإبراهيم، ولكن جاءت شهرتها بسبب ارتدائها الدائم لملابس مليئة بالترتر.

كانت متزوجة من المعلم علوان أبو اسماعيل “عربجي الحنطور”، وكان ذلك سبب من أسباب شهرتها في المنطقة.

أصل مثل عند أم ترتر

كان جيرانها يقومون بتربية الطيور والبط والأوز على سطح منزلهم، وكانت الطيور تهرب إلى سطح منزلها لتصبح وجبة لذيذة لزوجها وأبنائها.

وكانت نفوسة ماهرة في إخفاء أثر الطيور من منزلها تمامًا حتى لا يعلم أحد بأنهم كانوا بمنزلها.
فكان من يضيع منه طير يقوم بسؤال جيرانه عنن فيقولون له ده عند أم ترتر، بمعنى أنه لا يمكنه استرجاعه مرة أخرى، وكان الجميع يخشى التحدث معها لسلاطة لسانها.