فضل أذكار الصباح..أبرزها تحصين النفس وطمأنينة القلب

أذكار الصباح لها فضل عظيم لا يعلمه إلا من يتابع على ترديد هذه الأذكار في أوقاتها، فهي تُحصن النفس من الشياطين ومن الوساوس، كما أنها تساعد على طمأنينة القلب، وراحة البال، وتساعد على تفريج الهموم، فيجب الإستمرار في ترديد هذه الأذكار سواء في أوقات الراحة أو أوقات الشدة.

فضل قراءة أذكار الصباح من القرآن

قال الله تعالى في سورة الرعد ” الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ” ، ففي هذه الآية الكريمة من سورة الرعد دليل قطعي على أنها تساعد في طمأنينة القلب وراحة البال، فهي وعد من الله سبحانه وتعالى، وقال الله تعالى في سورة البقرة ” فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ” ويقصد هنا الله تعالى بالذكر ليس فقط ذكر الله في كل وقت وقراءة الأذكار بشكل يومي، فالمقصود هنا أيضًا بالذكر طاعة الله والإبتعاد عما نها عنه الله.

فالحفاظ على الأذكار وترديدها في كل وقت لا تحتاج لأي مجهود، كما أنها لا تحتاج لوقت كثير ويمكنك قراءة الأذكار أثناء عملك أو أثناء اهتمام الأم بأولادها فهي لا تضيع الوقت ولا تأخذ وقت كثير، كما أن عند المواظبة تحفظها وترددها بشكل مستمر، فهي تعود بالفائدة والخير عليك في الدنيا والآخرة.

موضوعات ذات صلة

كما أنه عند المواظبة على أذكار الصباح ستحفظ نفسك من العين والحسد، وتستطيع أن تبارك يومك بالذكر، كما أن الله سبحانه وتعالى يزيدك من رزقه، وستزيد حسانتك وستنال مغفرة ورضا الله، وتغفر من ذنوبك وسيائتك، وستزيل عنك الهم والحزن، وسيحفظك الله دائمًا، وذلك غير الراحة النفسية المهولة والطاقة التي ستشعر بها.

أوقات أذكار الصباح وكيفية قراءتها

ذكر الله سبحانه وتعالى ليس له وقت محدد، فيمكنك ذكر الله أثناء استيقاظك، أثناء جلوسك وسيرك، أثناء دخولك المسجد، وأثناء خروجك منه، وأثناء خروجك من المنزل، حتى أثناء نومك، فكلما ذكرت الله في كل وقت زاد تعلقك بالله سبحانه وتعالى، ولكن يوجد أذكار يفضل قرائتها في الصباح، ويوجد أذكار في المساء، وهكذا، ولكن بعد الإنتهاء من قراءة هذه الأذكار استمر في ذكر الله باقي اليوم.

من الأفضل عند قراءة الأذكار قراءتها بخشوع، واستخضار نية قراءة الأذكار بهدف ذكر الله، وقراءتها بصوت منخفض، وتقرء الأذكار بشكل فردي وليس بشكل جماعي، إلا إذ كنت ترغب في تعليم شخص هذه الأذكار، ولكن في هذه الحالة ستختلف النية، من الممكن أن تقرء الأذكار في بيتك أو في الطريق أو في أي مكان، ولكن يفضل قراءتها عند الإستيقاظ من النوم مباشرةً.

من الممكن قراءة أذكار الصباح في أي وقت ولكن قبل صلاة العصر، ويفضل من بعد صلاة الصبح، من الممكن قراءتها بدون وضوء، فهي ليست مثل الصلاة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق