تعرفي على أسباب بكاء الطفل الرضيع في الشهور الأولى

تشكي الأمهات دائمًا من بكاء الطفل الرضيع باستمرار دون سبب معلوم، وتعد تلك المشكلة مقلقة للغاية بالنسبة للأم.

فالطفل الرضيع لا يستطيع التحدث والتعبير عما يريد أو ما الذي يؤلمه، فيعبر فقط بالبكاء، وتظل الأم في حيرة من أمرها متسائلة ماذا يريد طفلها؟
فيما يلي سنقدم لكِ الأسباب التي تدفع طفلك الرضيع للبكاء.

أسباب بكاء الطفل الرضيع

  • الجوع
    يعتمد الطفل الرضيع في الشهور الأولى من حياته على حليب الأم، وهذا الحليب سريع الهضم لذلك يحتاج الطفل لتناول الطعام على الأقل كل ثلاث ساعات.
    لذا قد يكون سبب بكاء طفلك هو شعوره بالجوع، لذا عليكي تحديد مواعيد ثابتة ومنظمة لإطعام طفلك.
  • الشعور بالنعاس
    عندما يشعر الطفل الصغير بالنعاس يبدأ بالبكاء بسبب تغير مزاجه، وهو لا يستطيع إخبارك برغبته في النوم ولكن ستلاحظين علامات النعاس على وجهه وستجدينه يقوم بفرك عينيه.
    وتلك إشارات غير مباشرة لطفلك يخبرك من خلالها رغبته في النوم، فعليكي توفير جو هادئ ومناسب له حتى يحظى بقسط من النوم.
  • رغبة الصغير في تغيير ملابسه:
    حينما يشعر طفلك بالبلل في الحفاضة أو الملابس ينزعج كثيرًا ويعبر عن ذلك بالبكاد المستمر.
    فحينما يبكي طفلك تحسسي ملابسه وتأكدي من نظافتها.
  • رغبة الطفل في الشعور بالحنان:
    أحيانًا يكون بكاء طفلك إشارة لكي برغبته في أن تحمليه، وأن تشعريه بالحب والحنان والاحتواء.
  • انتفاخ وغازات البطن:
    إن غازات البطن والانتفاخ من أكثر العوامل التي تسبب بكاء الطفل وألمه.
    وفي تلك الحالة يمكنك أن تقومي بتدليك معدة طفلك وإذا استمر الأمر قومي باستشارة طبيب.
    تجنبي أيضًا تناول الأطعمة التي تسبب في انتفاخ المعدة مثل القرنبيط والكرنب والبقوليات لأنها تنتقل لطفلك عن طريق الرضاعة.
  • التسنين
    تلك الفترة تكون الأشد ألمًا بالنسبة للطفل فعليكي تحمله.
    كل ما يمكنك تقديمه له هو وضع جيل مسكن علي لثته وإعطاءه خافض حرارة تحت إشراف الطبيب.

ولكن إذا تأكدتي من تقديم جميع ما سبق لطفلك ولكن لم يتوقف عن البكاء، فمن الأرجح أن طفلك بحاجة إلى أن تقومي بتهدئته، فعليكي القيام بإحدى الأمور الأتية:

وفري الهدوء لطفلك واسمعيه صوتك الهادئ، فعندما كان جنينك داخل رحمك كان يستمد أمانه من صوتك.

إذا تجاوز طفلك عمر الستة أشهر يمكنك إعطائه بعض الأعشاب الطبيعية لتناولها مثل الكراوية والبابونج.

يعد حمامًا دافئًا من أكثر الأمور التي تساعد طفلك على الاسترخاء والهدوء، وادهني جسده بزيت اللافندر الذي يعملعلى تهدئته.

لا تنسي أن طفلك يشعر بالملل أيضًا فربما حاجته إلى نزهة هادئة خارج المنزل تكون سببًا يدفعه إلى البكاء