مؤسس شركة “Neuralink”يكشف عن أخر تطورات مع الذكاء الاصطناعي

شركة Neuralink هي شركة أمريكية للتكنولوجيا العصبية أسسها إيلون ماسك مع ثمانية رجال أعمال أخرين، تهدف الشركة إلى تطوير الواجهات الحوسبية الداعمة للعقل البشري.

يرى مؤسس شركة نيورلينك أن دمج عقول البشر بأجهزة الكمبيوتر يمكن أن تساعد الإنسان في التغلب عن الإعاقات والإصابات، ثم قام بالنشر في مواقع التويتر في تغريدة يوضح فيها أنه يريد تحويل البشر إلى سايبور فائق الذكاء تعمل الآن على بناء (خيوط) صغيرة ومرنة، أرق ١٠ مرات من شعرك الإنسان يمكن إدخالها مباشرة في الدماغ وقال إن شركته أدخلت تحسينات على التقنية التي وصفها بأنها رائعة وتسمى الشريحة التي تكون في عقل الإنسان brain-machine interfaces وهى التي تمكنه من التحكم في أجهزة الكمبيوتر.

وقال إنه تم إجراء التجربة على قرد بالتحكم في جهاز الكمبيوتر بعقل القرد خلال اختبارات، وأنه يأمل “بشكل طموح” أن يختبر الجهاز في مريض بشري يعاني من إصابات في الدماغ أو الحبل الشوكي، أو عيوب خلقية.

وقال مؤسس الشركة أيضًا على “تويتر”: “إن التأثير العميق للنطاق الترددي العالي، والواجهات العصبية عالية الدقة لا يمكن تقديره. وربما تقوم Neuralink باختبار هذا في إنسان خلال هذا العام” ، مضيفا لاحقا: “انتظر حتى ترى الإصدار التالي مقابل ما تم تقديمه العام الماضي. إنه رائع
ثم أوضح في حديثه وقال”نحتاج إلى جعل هذه التقنية آمنة للغاية وسهلة الاستخدام، ثم تحديد الفائدة القصوى لها مقابل المخاطرة”، مشيرا إلى أن العمل من البداية إلى الإنتاج الضخم والزرع يستغرق طريقا طويلا.

وقال إذا نجحت سيحدث ثورة بالنسبة إلى العديد من المرضى مثل تسلا بالنسبة للسيارات الكهربائية، وأن الهدف من هذا هو أن يواكب الإنسان الذكاء الصناعي الذي يمكنه من التفكير بشكل أسرع من البشر، وبالتالي يمكننا “الاندماج” معه لنصبح بمثابة سايبورغ.