في عيد ميلاده.. تعرف على حسن حمدي وزير دفاع الأهلي

يحل اليوم ذكرى ميلاد الكابتن حسن حمدي لاعب ورئيس النادي الأهلي الأسبق، والذي طالما ارتبط اسمه بإنجازات النادي في مطلع القرن الواحد والعشرين.

من هو حسن حمدي؟

ولد محمد محمود حمدي اسماعيل في 2 أغسطس عام 1949 وهو من مواليد القاهرة.

التحق حسن حمدي بفريق الناشئين بالنادي الأهلي تحت 14 سنة عام 1962 حتى استطاع بأداءه المميز في الدفاع الانضمام إلى صفوف الفريق الأول للنادي الأهلي موسم 1971/1972 ولعب مباراته الأولى أمام دمياط، المباراة التي شهدت تفوق الأهلي بخماسية مقابل هدفين.

شارك مع الأهلي 6 مواسم متتالية منذ عام 1971 وحتى عام 1977 ولقد شهدت المواسم الثلاثة الأخيرة تألقه بسبب حصول الأحمر على بطولة الدوري في هذه الأعوام مع المدير الفني المجرى ناندور هيديكوتي.

شهد عام 1975 انضمام حسن حمدي إلى المنتخب المصري بسبب ما قدمه من أداء مميز وظهوره في مستوى مختلف على يد هيديكوتي.

وفى المحافل الإفريقية، شاركحمدي في خمس مباريات إفريقية فقط بسبب اعتزاله المبكر.

والبداية كانت في ذهاب دور الـ 32 لأبطال الدوري أمام مولودية الجزائر وخسر الأهلي بثلاثية نظيفة، وفي مباراة الإياب استطاع محمود الخطيب إحراز هدف المباراة الوحيد ليخرج الأهلي في أول مشاركاته الإفريقية.

وأخر مبارياته الإفريقية كانت أمام المدينة اللبية على ستاد طرابلس وهُزم الأهلي في المباراة بهدف نظيف ولكن صعد بمجموع اللقائين.

وانتهت مسيرة وزير دفاع الأهلي في الملاعب وأعلن اللاعب اعتزاله لكرة القدم عام 1977 وهو يبلغ من العمر 28 عامًا فقط بسبب الإصابة.

حسن حمدي والعمل الإداري

اتجه حمدي إلى العمل الإداري من خلال شغل منصب مدير الكرة داخل النادي الأهلي في عام 1979 وكان أصغر مدير كرة حينذاك بسبب عدم تخطيه سن الثلاثين بعد.

حقق مع الأهلي العديد من البطولات ونجح المارد الأحمر في حصد 6 بطولات دوري، و4 بطولات كأس مصر، وكأس الأندية أبطال الدوري 1982 وحصده لأول ألقابه الإفريقية مع الفريق، وأبطال الكؤوس 3 مرات.

وفى عام 1984 عُين عضوًا في مجلس إدارة النادي الأهلي الذي فاز برئاسته صالح سليم خلال الانتخابات.

حقق العديد من النجاحات وأثبت نفسه أمام الجميع واقترابه الشديد من صالح سليم كمثلا أعلى له، وفي عام 1992 نجح أن يكون وكيلا لمجلس الإدارة في الانتخابات.

وفي عام 2000 نجح حسن حمدي في تولي منصب نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي بفارق كبير عن أقرب منافسيه، وفي عام 2002 وبعد رحيل المايسترو صالح سليم عن عالمنا تولى حمدي رئاسة النادي بالتزكية.

جدد أعضاء النادي تجديد الثقة فيه ومجلسه بالكامل عام 2004.

وفى هذه الفترة حقق الأهلي العديد من الإنجازات والبطولات وصنع جيل من اللاعيبن قادريين على الفوز بجميع البطولات حتى مارس 2014 وتسلم الراية من بعده المهندس محمود طاهر.