دعاء الرزق الوفير والفرج وتيسير الأمور..تعرف عليه

الرزق من الأمور التي تشغل بال الإنسان، فهو ليس بيد الإنسان ولكنه منح وعطاء من الله سبحانه وتعالى، ويجب أن يسعى الإنسان لتحصيله، وتوجد أدعية كثيرة من القرآن والسنة، تساعد في تحصيل وجلب الرزق، لذا سنوضح ما هو دعاء الرزق وما هي أنواعه.

الدعاء الأول للرزق

الرزق الأول الذي يدعو إليه أغلب الناس هو الرزق المادي، كالوفرة في الأموال، والرزق الحلال، ودعاء ذلك هو :

“اللهم إني أسألك أن ترزقني رزقًا حلالًا واسعًا طيبًا من غير تعب ولا مشقة
ولا ضير ولا نصب إنك على كل شيء قدير”

“حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله لراغبون”

الدعاء الثاني للرزق

الرزق ليس فقط أموال وأشياء مادية، فالرزق يضم أيضًا الصحة، والسعادة، والأبناء البارين بأهلهم، وزوجة/ زوج مخلص/ة، وراحة البال، وكذلك الإيمان هو رزق، والعلم رزق، فكل شخص خلقه الله له رزقه الذي يجب أن يرضى به، ومن أدعية الرزق والفرج :

“اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمَتِك ناصيتي بيدك ماضٍ في حكمُك عَدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك
أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهابَ هَمي”

“اللهم ارزقني علمًا نافعًا ورزقًا واسعًا وشفاءًا من كل داء وسقم، يا من ترزق من تشاء بغير حساب، يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهمها، اللهم ارحمني رحمة
تغنيني بها عمن سواك، إلهي أدعوك دعاء من ضعفت قوته، وقلت
حيلته، دعاء الفقير الذي لا يجد من يغيثه إلا أنت، يا غياث أغيثني، يا غياث أغيثني، يا غياث أغيثني”

الدعاء الثالث وهو دعاء الرزق الوفير

عندما يتعرض الإنسان لضغط في حياته، أو زوال لأحد النعم، أو يتعرض
لخسارة كبيرة في رزقه، وشعر بأن هناك ضيق في الرزق، سواء كان الرزق هو رزق مادي، أو رزق الإيمان، أو الصحة، أو العلم، فيقول هذا الدعاء :

“اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان في الأرض فأخرجه، وإن كان
بعيدًا فقربه، وإن كان قريبًا فيسره، وإن كان قليلًا فكثره، وإن كان كثيرًا فبارك فيه”

“اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء،
وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر”

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق