“التعليم” و”الصحة” تعقدان اجتماعًا مع المديريات التعليمية بشأن الإجراءات الاحترازية داخل المدارس

عقدت اليوم، وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بالتعاون مع قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان، اجتماعًا مع مديري المديريات التعليمية عبر شبكات الفيديو كونفرانس للتعامل مع الإجراءات الاحترازية داخل المدارس، وقواعد الوقاية من فيروس كورونا للعام الدراسي 2020-2021.

وفى بداية الاجتماع، أكد الدكتور رضا حجازى نائب الوزير لشئون المعلمين، على ضرورة الالتزام بجميع الإجراءات الوقائية وتطبيقها بشكل سليم على المنظومة التعليمية، مشيرًا إلى تشكيل غرف عمليات على مستوى الوزارة والمديريات والإدارات التعليمية بالشراكة مع وزارة الصحة لمتابعة تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية بالمدارس.

أعرب الدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، عن التعاون المثمر بين وزارتي الصحة والسكان والتربية والتعليم، والذي من شأنه حماية مصر من الأمراض والأوبئة التي قد تهدد صحة مجتمعنا، ومن ثم سينعكس ذلك على إعداد جيل صحي قادر على الاستمرار في مسيرة التنمية، وذلك في ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وأكد عيد، بضرورة وضع المهام والأدوار الخاصة بتنفيذ الخطة والتدريب على تلك الأدوار، والتحليل الدوري لبيانات الغياب والحالات المكتشفة، ومتابعة المخالطين للاكتشاف المبكر للحالات والحد من انتقال العدوى، ورفع الوعي لجميع الفئات المشاركة في العملية التعليمية بما فيهم أسر الطلاب، والالتزام بإتباع التوصيات الخاصة بمنع انتقال العدوى بالمنشآت التعليمية، مؤكدًا على المسئولية المشتركة بين أسر الطلاب والمدرسة من جهة، والجهات المتخصصة من جهة أخرى.

وخلال العرض التقديمي للدكتور إبراهيم سعيد إستشاري الوبائيات بوزارة الصحة، أكد على قيام المعلم بتنظيم دخول الطلاب بشكل آمن للفصل والجلوس بالطريقة التي تضمن عدم انتقال العدوى، وحفاظ المعلم على التباعد الجسدى بينه وبين الطلاب، بالإضافة إلى عرض الطريقة الآمنة لمزاولة الطلاب للأنشطة الرياضية المدرسية، وكذا أثناء عملهم في مجموعات وما يجب أن يُتبع أثناء الفسحة المدرسية.